طرق تمويل المشاريع الجديدة

img

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

“عندي فكرة تجارية و أضمن لك نجاحها بنسبة 90% , لكني لا أملك المال لتمويلها و تحقيق حلمي”
“المال هو العائق الوحيد أمام البداية في إنشاء مشروعي”
دائما ما نسمع هذه العبارات و مثيلاتها . التمويل هو العائق الوحيد أو العائق الأكبر أمام طموح الشباب لتحقيق أحلامهم . يبقى السؤال الأهم: كيف يمكنني أن أموّل مشروعي ؟
بداية , لا تظن أن الناس سيؤمنون و يثقون بمشروعك مثلك , لذلك ستواجه تحديات كبيرة في توفير رأس المال له . و هناك طرق عدة لتمويل المشاريع الناشئة و الصغيرة , تندرج تحت تصنيفين كبيرين: دين أو شراكة . و لكن قبل أن أخوض في طرق التمويل , لابد أن نتطرق لملف مهم يجب عليك إعداده قبل البحث عن أي تمويل , و هو “دراسة الجدوى” .

ماهي دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع ؟

دراسة الجدوى هي تقريباً مشابهة لما يسمونه بالإنجليزي بـ Business Plan و تعني خطة المشروع , و لكن في عالمنا العربي لا تكاد تسمع بمصطلح “خطة المشروع” و استبدلت بمصطلح “دراسة الجدوى” , و تحتوي تقريباً على نفس عناصرها .
و دراسة الجدوى هي دراسة يقوم بها صاحب فكرة مشروع جديد لدراسة إمكانية تطبيق المشروع و نجاحه . دراسة الجدوى توضح الاستثمارات المطلوبة ، و العائد المتوقع و المؤثرات الخارجية على المشروع ، مثل قوانين الدولة، و المُنافسة و التطور التقني . و هي أهم ملف تعدّه و تقدمه للجهات الممولة سواء كان طلب التمويل على شكل دين أو شراكة .

أنواع تمويل المشاريع:

أ. دين

إذا كان مشروعك سيرد رأس ماله بفترة قصيرة , و نسبة المخاطرة ليست عالية , و لا يحتاج إلى أصول كبيرة .. فالأفضل لك الإستقراض أو الاستديان . و هناك تقريباً 3 جهات بامكانك الاستدانة منهم:
1- طلب الدين من الأهل و الأصدقاء:
و هذا يسمونه “الدين الحليم” , لأن الأهل و الأصدقاء أكثر الناس صبراُ عليك في حالة تأخرك بالسداد لا سمح الله . و لكن إحذر أن تتهاون رد الدين لأنك قد تخسرهم و تتسبب في مشاكل و إنفصالات . أهم استراتيجية هنا هي الصدق و الوضوح معهم , فالكذب لن يجدي نفعاً .
2- الاستقراض من البنوك:
هذا خيار يطرقه الناس منعاً للإحراج مع الآخرين . و هو خيار سهل و سريع في حالة أنك لبيت شروط البنك من كونك موظفاً في شركة معتمدة و ليست عليك قروض سابقة . و عيبه أنه الأغلى (نسبة الفائدة 3.5-5% سنوياً) . و طبعاً في حالة خسارتك لا قدر الله , لن يكون البنك أرحم بك من أهلك و أصدقائك , بل سيكون أول الضامنين لحقه . و إن كنت قد أخذت قرضك برهن , لن يتوانى البنك في تسييل رهنك و ضمان حقه . كما أن هذا الخيار محدود بـحد أقصى , على سبيل المثال 20 راتباً في مصرف الراجحي و بنك الجزيرة.
3- الاستقراض من صنادق الدولة و المؤسسات الخيرية أو الغير ربحية:
هذا الخيار هو أصعبها و أفضلها , و أنصحك بالبدء فيه . فصناديق الدولة الداعمة للمشاريع الناشئة و مثيلاتها من الصناديق الخيرية و غير الربحية تقوم بدعم المشاريع بقروض بعضها بدون فوائد و بعضها بفوائد ضئيلة . كما أن طريقة السداد لديهم و كمياتها أيسر منها في البنوك . و لا تسبب لك حرجاً مع أهلك و أصدقائك . و قد تكون قروضهم أكثر من تلك التي تمنحك إياها البنوك التجارية . لكن يعيب هذا الخيار هو تعقيد الإجراءات له و البيروقراطية الحكومية المقيتة . كما أنك تضطر في بعض الأحيان للبحث عن واسطة في حالة تعطيل مشروعك لأي سبب غير وجيه . فكن صبوراً و مصراً على تحقيق مرادك .
يوجد الكثير من شركات التمويل
وعلى سبيل المثال
نحن ” نايفات السعودية للتمويل و التقسيط “
www.nayifat.net

ب. شراكة

و تعني أن تأخذ مالاً من شخص أو جهة معينة مقابل أن تعطيه حصة من رأس مال مشروعك . و قد تعطيه أيضاً الحق في التصويت أو في بعض الأحيان الحق في التحكم أو التدخل في شؤون العمل الداخلية و الخارجية .
متى يُفضّل هذا الخيار؟
إذا كنت ستسترد رأس مالك في فترة طويلة , فربما تكون الشراكة خيار جيداً هنا , لأنك ستحتاج إلى صاحب خبرة يساعدك في تطوير مشروعك و إدارته و توليد أفكاره . و ربما ستنقصك بعض المهارات التي ستحتاج لتكميلها بالمشاركة مع من يملكها ..
كذلك لو كانت نسبة المخاطرة عالية , فالأفضل الشراكة حتى لا تتحمل الخسارة وحيداً لا سمح الله ..
و لو كانت الأصول التي تحتاجها كبيرة , فالقروض محدودة و ربما لن تكفي لشراء الأصول المحتاجة . كما أن البنك في وقت الأزمات الإقتصادية أو في حال تبين له خسارتك , يستطيع أن يبيع أصولك ليسترد ماله و يتركك مفلساً .

و هذه الجهات التي من الممكن أن تدخل معها في شراكة :
1- الأهل و الأصدقاء:
هم أكثر الناس ثقة بك و بقدراتك و قناعة بفكرتك , لذلك ربما لا تحتاج لعمل دراسة جدوى لهم , و كما ذكرنا سابقاً هم أحلم الناس عليك , و أكثر الناس دعماً معنوياً لك . لكن خسارة مشروعك قد تُخسرك أهلك و أصحابك .
2- أفراد أغنياء:
هؤلاء أفراد أغنياء , قد يكونوا متقاعدين من أعمالهم , ملّوا من الفراغ القاتل , و أرادوا أن يبحثوا عن بعض المكانة الإجتماعية و إعادة الإثارة في حياتهم . هذه الفئة أصعب إقناعاً من الأهل و الأصدقاء , و يطلبون دائماَ التدخل في شؤون العمل . و غالباً ما يطلبون مناصب معينة في الشركة الجديدة تملأ عليهم فراغهم و تعطيهم بعضاً من البريستيج .
3- رؤوس الأموال المغامرة:
هذه شركات ممولة أو رجال أعمال يبحثون عن تمويل المشاريع الناجحة حتى يشاطروها النجاح و الأرباح . هم أكثر من يطلب دراسة الجدوى و يتمحص فيها . تركيزه ينصب على عائد الأرباح و درجة نموه في السنوات الخمس الأولى . يطلبون نسبة عالية , تختلف بإختلاف طبيعة المشاريع , لكن بالمتوسط لا يقل طلبهم عن 40% من حصة رأس المال . مدة مكوثه في الشراكة ما بين 3 إلى 5 سنوات ثم يبيع حصته . لا يتدخل في شؤون العمل إلى مدى معين إذا وثق بإدارته الحالية , و لكنه يتدخل عن إشارات حمراء معينة يكون قد رسمها لنفسه . يفيد المشاريع الجديدة بعلاقاته مع الجهات الحكومية و الجهات الأخرى , و يفتح الأبواب أمامها . كما أنه يفيدها بخبرته في مجال العمل و السوق .
أكثر ما تركز عليه رؤوس الأموال المغامرة هذه عند الشراكة مع أحد , هي هذه الأمور:
— فكرة المشروع و ملائمتها و حجم العملاء المحتملين لها و مدى الإبداع فيها و توقعات نجاحها ..
— مدى إلتزام صاحب المشروع بفكرته و مشروعه . فلابد أن يكون صاحب المشروع قد استثمر ماله كله في المشروع أو رهن بيته من أجل المشروع . و هذا يعطيهم إشارتين مهمتين: إلى أن صاحب الفكرة مؤمن تماماً بنجاح فكرته , و أنه قد قطع كل حبال العودة و الرجوع إلى الخلف و سيخوض المغامرة بكل ما أوتي من قوة و جهد لينجح فيه ..
— كفاءة فريق إدارة المشروع و مدى خبرتهم التقنية في مجال المشروع . قد تكون الخبرة الإدارية ليست بأهم من الخبرة التقنية هنا لأن الخبرة الإدارية من الممكن أن يغطيها الشريك .
— مدى نمو العوائد و الأرباح و نمو قيمة الشركة . هم لا يبحثون عن شركات تنمو ببطء أو تكون توقعات أرباحها في ثبات خلال سنوات عمرها الخمس الأولى . هم يبحثون عن شركات تنمو بشكل تصاعدي و أرباحها تتزايد و ليست تتساوى في سنواتها الثلاث أو الخمس الأولى . و هذا يعطيهم راحة نفسية و يقلل نسبة المخاطرة عليهم من ناحية قيمة الشركة و عمر المنتج و ظهور المنافس .

مثال من هذه الفئة باللغة العربية:

و هذا مثال آخر باللغة الإنجليزية , و أتيت به هنا لأنهم أكثر حرفية:

نصائح الخبراء حول طلب التمويل:

# احسب احتياجاتك المالية بدقة , ثم اطلب أكثر من حاجتك . فعند حدوث مشكلة معينة في منتصف التنفيذ و احتجت حينها لبعض المال , سيكون الإقتراض أصعب , و سيكون المقرضون أكثر طمعاً و جشعاً . و من أقرضك في البداية سيظن أنك طمعت فيه و أردت المزيد , فلن يقرضك . يقول الدكتور بكر إبراهيم: “سعر علبة الماء في محطات البنزين وسط طريق السفر أغلى منه في أوله” .
# اذهب لأبعد بنك في مخيلتك تظن أنه سيقرضك , و أعرض عليه دراسة الجدوى لمشروعك حتى يقوم بنقدها و يعرض عليك أسباب رفض طلبك . فهذه استشارة مجانية لتعرف منها أماكن الخلل في ملف دراسة الجدوى . و البنوك أفضل من الاستشاريين في بيان أماكن الخلل في دراسة الجدوى لمشروعك .
للمعلومية: الغرف التجارية في المملكة تقدم برنامج تدريب يسمى ( كيف تبدأ مشروعك الصغير ) هذا البرنامج ناجح بكل المقاييس و رسومه رمزية جداً


الكاتب أ / عماد سعد الدين

أ / عماد سعد الدين

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “طرق تمويل المشاريع الجديدة”

اترك رداً